منتشر روزنامه الوطن مصر

أصدر المجلس الوطنی الإیرانی المعارض بیانًا یتضمن رساله موجهه إلى رؤساء دول مجموعه ۵+۱، استلمت “الوطن” نسخه منه، ویدعو البیان إلى إشراک الشعب الإیرانی فی المفاوضات النوویه.

رساله مفتوحه إلی قاده دول مجموعه ۵+۱
۲۱ أبریل ٢٠١۵

• فخامه الرئیس شی جین بینغ، رئیس جمهوریه الصین الشعبیه
• فخامه الرئیس فرانسوا اولاند، رئیس جمهوریه فرنسا
• صاحبه السعاده الدکتوره آنجیلا میرکل، مستشاره جمهوریه ألمانیا الاتحادیه
• فخامه الرئیس، فلادیمیر فلادیمیروفیتش بوتین، رئیس روسیا الاتحادیه
• صاحب السعاده دیفید کامرون، رئیس وزراء المملکه المتحده
• فخامه الرئیس باراک أوباما، رئیس الولایات المتحده الأمریکیه

الحل الوحید للفوز المتعادل للطرفین معاً هو:
بإشراک الشعب الإیرانی فی مفاوضات ۵+۱

إن نتیجه المفاوضات التی لم تتحدد بعد، والتی امتدت لعقد کامل من الزمن مع الحکومات المتوالیه للنظام الثیوقراطی (الدینی) جاءت علی حساب الشعب الإیرانی بشکل لا یمکن اغتفاره. وفی نفس الوقت فإن للبرنامج الذری للنظام تأثیراً دائماً مع التهدیدات المستمره وتعریض الأمن الإقلیمی والدولی للخطر. ومن خلال استمرار السیاسات العدوانیه الهادفه لنشر مارکته الخاصه للإسلام السیاسی، فإن النظام الثیوقراطی یهدف إلی تفجیر صراعات آیدیولوجیه. فنظام الملالی مستمر فی مد العون المالی والعسکری للحرکات الإرهابیه، ویُصعّد للصراع بین الشیعه والسنّه. وهذه الصراعات الدینیه الطائفیه أدت إلی صعود وانتشار التطرف الإسلامی المقاتل مثل داعش، فی المنطقه والعالم.

وکان من الممکن فی حال لو اختار النظام مساراً مختلفاً، لتجنب التوترات الدولیه التی أدت إلی ذلک.
إن إیران بلد غنی بموارده الطبیعیه من مخزون هائل من النفط والغاز، والإمکانیات التی لم تستغل بعد لتولید الطاقه من الشمس والریاح. ومع ذلک فبدلاً من اختیار الاستخدام الطویل الأجل للموارد الطبیعیه لتولید طاقه نظیفه، فإن النظام بإصراره علی التطویر السرّی لترسانته النوویه –وفی انتهاک کامل لمعاهده منع انتشار أسلحه الدمار الشامل- قد اختار تحمّل العقوبات الاقتصادیه، ودفع اقتصاد البلاد إلی حافه الإفلاس.
ومن أجل إخفاء قصور وسوء الإداره الخاص به فی العلاقات الدولیه والاقتصاد، قام هذا النظام الاستفاده من بعض غموض أهداف المفاوضات الأخیره إلی تضلیل الشعب الإیرانی.

والنظام الثیوقراطی یهدف إلی هدفین لهما طبیعه آیدیولوجیه:
– نشر النفوذ الشیعی السیاسی وهیمنته فی المنطقه وبقیه العالم.
– دفع البلدان الدیمقراطیه التعددیه إلی ترک القیم العلمانیه وحقوق الإنسان وتفضیل القیم الشیعیه السیاسیه کما یفسرها رجال الدین فی إیران.

وبعد أکثر من عقد من المفاوضات مع الممثلین المتوالین للنظام، جری نشر بیان متناقض یشیر إلی إمکانیه اتفاق فی المستقبل لوقف برنامج إیران النووی، وبالإزاله التدریجیه للعقوبات الاقتصادیه. ویشیر هذا البیان إلی توقیع مذکره نهائیه للتفاهم مع نهایه یونیو/حزیران ٢٠١۵
وتستخدم وسائل إعلام الدوله فی إیران احتکارها للمعلومات الداخلیه وأبواقها الدولیه لنشر المعلومات المضلّله، وذلک من أجل تقدیم النتائج التی أسفرت عنها اجتماعات لوزان کانتصار دبلوماسی، وأن النتیجه المباشره لها الرفع غیر المشروط للعقوبات الاقتصادیه.

حتی فی صمیم احتفالات الشوارع، فإن أبناء وطنی، کانوا یریدون ویرغبون فی تحقیق الرخاء الاقتصادی والسلام والصداقه مع الشعوب الأخری، لا أقل. وسرعان ما بدأت المظاهرات تتطور إلی مطالب محدده للشعب من أجل حریه أکبر مع هتافاتهم «الاتفاق القادم سیکون حول حقوقنا المدنیه» و«رسالتنا واضحه: السدود ستتم إزالتها». الهتافات تؤکد أن مطالب الناس، تفوق بکثیر أیه صفقات مع المجتمع الدولی، وتتوقع أن تؤدی ذلک إلی حریتهم هم.

ومن خلال العدید من الطرق المختلفه، فإن مواطنی عبروا وأکدوا حقوقهم غیر القابله للتحویل:

• یتطلع الشعب الإیرانی إلی تحطیم جدران الطغیان التی حولت بلاده إلی سجن معزول علی مدی الـ۳۶ عاماً الماضیه. إن جمیع الإیرانیین یرغبون فی العیش فی سلام، ورخاء وأمن ویرفضون الحرب. إنهم یریدون أن تنضم إیران إلی المجتمع العالمی من الأمم ذات المسؤولیه.

• إن النساء الإیرانیات اللائی یشکلن النصف المنسی فی بلدی، لا یردن مزیداً من السنترفیوجات. وتستحق النساء الإیرانیات حیاه فی مجتمع قائم علی الأخلاق والاحترام والحقوق المتساویه.

• شباب إیران لا یحلمون بالتخصیب النووی، لکنهم یحلمون بالحریه، وحق التعلیم، وتأمین العمل، وحق اختیار ملابسهم، وبالسعاده، والاحترام، والکرامه الإنسانیه.

• الإیرانیون قلقون أیضاً، إزاء سوء إداره مواردنا الطبیعیه والتهدیدات التی تتعرض لها النظم الإیکولوجیه المختلفه.

• أصحاب العمل یتطلعون للأمن الاقتصادی فی ظل ظروف السوق الحره التی تولّد الثروه والرخاء وفرص العمل. ونخبه رجال الأعمال لا یرون فی تطویر الطاقه النوویه الذی یقود إلی توسیع الترسانه النوویه وتهدید السلام العالمی والأمن، لا یرون فی ذلک کله أمراً مرغوباً.

• وأبعد من ذلک، فإن الشعب الإیرانی یطالب بأساس شرعی لبلدنا ودستور قائم علی القیم العالمیه، مثل حقوق الإنسان، والعلمانیه، والحریه والحقوق المتساویه لجمیع المواطنین.

وبالتالی، یقترح المجلس الوطنی ایران النقاط التالیه التی یتعین مراعاتها:

١-الشفافیه فی المحادثات النوویه مع ۵+۱

یجب أن تکون فحوی جمیع المناقشات والاتفاقات، متاحه بالکامل للشعب الإیرانی. فضلاً عن ذلک، یجب أن یسمح النظام لوکالات استطلاعات الرأی، بالإضافه إلی الصحافه الدولیه بالوصول غیر المشروط للإیرانیین.

٢- أن تکون مسأله حقوق الإنسان، مرتبطه بالإزاله التدریجیه للعقوبات الاقتصادیه:

إن موضوع حقوق الإنسان یجب أن یکون جزءاً لا یتجزأ فی عملیه المفاوضات، وأن تکون شرطا فی رفع العقوبات الاقتصادیه. فمن حقّ الإیرانیین الذی لا مراء فیه، مثلهم مثل بقیه شعوب العالم، التمتع بالحیاه والحریه والاختیار.

إن رفع العقوبات الاقتصادیه الذی سیعود بالنفع علی القیاده الثیوقراطیه یجب أن یخضع لـ:

• الإفراج غیر المشروط عن جمیع السجناء السیاسیین.
• احترام حقوق الإنسان للنساء.
• الحقوق المضمونه لتشکیل النقابات والمنظمات العمالیه، والمنظمات المدنیه، وحق التجمع.
• حریه الإعلام، وحریه وسائل الإعلام.

٣- مراقبه طرف ثالث:

یجب إزاله العقوبات الاقتصادیه فی ظل لجنه تحت إشراف الأمم المتحده، لمراقبه الدموال المفرج عنها، للحیلوله دون إرسال الدعم المالی للمنظمات الإرهابیه والأنظمه القمعیه. فالنظام الثیوقراطی فی إیران یعترف بأن أکثر من نصف البلایین التسعه من الدولارات التی أفرج عنها مؤخراً تم تحویله إلی سوریا لدعم نظام الأسد.

۴- دعم القوی العلمانیه فی المنطقه:

یوصی المجلس الوطنی الإیرانی کل الدول الدیمقراطیه من أجل النظر فی مشارکه المزید من القوی الدیمقراطیه العلمانیه الإیرانیه من مختلف قطاعات المجتمع، وعدم الاکتفاء بممثلی النظام الثیوقراطی.
وفی ظل تصاعد التوترات، لا بد من دعم المعتدلین فی العالم العربی من أجل مکافحه القوى السنیه المتطرفه. وبالنسبه لأولئک الذین یعتقدون أن النظام الإیرانی یمکن أن یکون شریکا فی الحرب ضد الجماعات المتطرفه مثل الدوله الإسلامیه، فإن علیهم ألا ینسوا أن کل من المتطرفین الشیعه والسنه لدیهم هدف مشترک لنشر الإسلام السیاسی المتطرف فی العالم.

وفی الختام، فإن الهدف النهائی للمجلس الوطنی الإیرانی هو تحقیق البیئه السیاسیه المناسبه فی إیران والتی تفضی إلى انتخابات حره. نحن نعتقد أن الشعب الإیرانی، یرید أن تکون نتائج المفاوضات النوویه الحالیه، مثمره ومقبوله، والتی من شأنها أن تکون الخطوه الأولى نحو مستقبل أکثر إشراقاً. إن إشراک الشعب الإیرانی ستؤدی إلی زیاده تمکین المجتمع المدنی، ومختلف المنظمات غیر الحکومیه لدینا، مما تسهل النتیجه المرجوه.

هناک الکثیر على المحک. إما أن یدوم النظام الثیوقراطی، وأن یستمر فی المزید من عدم الاستقرار العالمی والتطرف الإقلیمی، أو أن ینتصر الشعب الإیرانی ویستعید الإمساک بمصیره، وأن یبعد کل المخاوف الإقلیمیه والدولیه من بلدنا. إن سیناریو الفوز-الفوز یعتمد على جعل الشعب الإیرانی العامل النهائی والمستفید، ولیس النظام.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام

رضا بهلوی
رئیس المجلس الوطنی الإیرانی

نظرات

نظر (به‌وسیله فیس‌بوک)